اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا .

مستشفياتنا وعلاج البدون!!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

نعلم كلنا جميعاً عندما يمرض شخص ما أو يصاب بوعكة صحية وما شابه ذلك، يتحتم عليه الذهاب إلى المستشفى في الغالب لمقابلة الطبيب المختص كي يشخص حالته المرضية... وعلى ضوء هذا التشخيص تصرف له الأدوية والعلاجات المناسبة لحالته (لعمره ولوزنه ذكر- أنثى - وتركيبة الجسم الحيوية طريقة الاستعمال...)، والتي تختلف في الغالب من شخص لآخر وإن كانت شكواهم واحدة، وهذا المتعارف عليه بين الناس.
وأما الغير متعارف عليه، وقد عرفته بمحض الصدفة، وشاهدته أمامي و بأم عيني في أحد مستشفياتنا وبينما كنت جالساً في صالة الانتظار(الصالة التي لا تعرف معنى الوقت) منتظراً دوري لمقابلة الطبيب وبجانبي أحد الأشخاص منتظراً كذلك دوره، تجاذبت معه أطراف الحديث لكسر الملل، وأثناء الحديث سألني سؤالاً غريباً جداً وبدا لي وكأنه من نسج الخيال.
قائلاً لي: ما حكم من يكذب ويستخدم الكذب وذلك بقصد فعل الخير!؟ فقلت له بأني لست بمفتي كي أجيبك إجابة شافية ووافية، ولكن ما أعرفه وحسب علمي القاصر أن الكذب حرام و لا يجوز إلا في بعض الحالات التي ذكروها العلماء كالصلح بين المتخاصمين، أو في الحروب...الخ. فقاطعني وقال ليس هذا ما قصدته!، وأقترب مني بعد إن أطمئن لي، وقال بالحرف الواحد أنا لست مريضاً وإنما شخص آخر هو المريض، ولكن لا يستطيع الحضور للمستشفى بسبب عدم وجود إثباتات شخصية لديه وبدون هوية وطنية، والنظام المعمول به في المستشفيات الحكومية والأهلية ينص على "عدم استقبال من ليس لديه إثبات الهوية الشخصية" فاضطررت لمساعدته بأن أدعي نفس المرض الذي يشكوا منه صاحبي لمقابلة الطبيب من أجل الفحص والتشخيص الطبي، ومن ثم أخذ العلاج، لأعطيه للشخص المريض لاستعماله!! وهذا هو فعل الخير الذي قصدته بسؤالي لك!! وجاء دوره وانصرف!! وأنا مندهشاً ومحتاراً مما شاهدته وسمعته، ودارت في مخيلتي أسئلة كثيرة دون إجابة!!
- هل سيجد من يجيبه على سؤاله بالإيجاب ويعطيه مبرراً على ذلك؟ وهل سيجيبه من باب العاطفة، أو الإنسانية، أو الدينية، أو النظامية!!...؟
- هل ما يعمله هذا الشخص يعد فعلاً للخير" كما يدعي" وإن كان كذباً؟
- هل العلاج الذي صرف وفق حالته، سيكون مناسباً للمريض الآخر بعد تعاطيه لهذا العلاج؟
- هل هذا الفعل سيؤثر سلباً على صحته في حالة أصيب بوعكة صحية واضطر لزيارة الطبيب، وقام الطبيب بتشخيصه وصرف العلاج له بناءً على معلوماته وتاريخه المرضي الموجود في ملفه الطبي؟
- هل هذا الفعل سيؤثر من الناحية الأمنية عليه، في حالة انكشف أمره أمام الجهات المختصة؟ وما هو سيكون مصيره؟
- أليس من الواجب قبل سنّ هذا النظام، أن يأخذ بعين الاعتبار وجود مثل هذه الفئات والحالات في مجتمعنا؟
- هل في حالة أراد هذا الشخص أن ينمي ويزيد من فعل الخير لديه "كما يدعي" وبنفس هذا النمط خارج المستشفيات، هل سيستطيع،؟
- هل تعتقدون بأنني سأجد من يجيبني على أسئلتي هذه إجابة شافية ووافية وبذمة وضمير!؟

 0  0  8722
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:07 صباحًا الإثنين 5 محرم 1439 / 25 سبتمبر 2017.